معرض الخريجين العالمي

يعد معرض الخريجين العالمي أحد أكثر التجمعات العالمية المرغوبة من طلاب الجامعات والأكاديميين والمفكرين في مجالات التكنولوجيا والعلوم والتصميم الذين يسعون إلى جعل العالم مكانًا أفضل.

يعتبر هذا البرنامج الذي لا مثيل له من حيث العروض التي يقدمها على مدار العام منصة للتعاون بين طلاب الجامعات في جميع أنحاء العالم وتسمح لهم بالتواصل مع نظرائهم ومع الجماهير والخبراء في مجالهم. وقد ارتفع عدد المشاريع المقدّمة في المعرض من 50 مشروعًا من 10 جامعات مشاركة في نسخته الأولى في العام 2015 إلى 150 مشروعًا من 97 جامعة من 43 دولة في نسخته الرابعة في العام 2018، أي السنة التي عقد خلالها المعرض شراكة مع مؤسسة دبي للاستثمارات الحكومية. ويعد معرض الخريجين العالمي اليوم أحد أكثر التجمعات السنوية تنوعًا في العالم، في حين تساهم مكانة دبي البارزة في مجال الابتكار والاستدامة والحاضنة العالمية للأفكار المبتكرة بتعزيز سمعته.

الشراكة مع مؤسسة دبي للاستثمارات الحكومية

شهد العام الثاني من الشراكة بين مؤسسة دبي للاستثمارات الحكومية ومعرض الخريجين العالمي على نسبة مشاركة قياسية، إذ تم استلام أكثر من 1,200 طلب من أكثر من 200 مؤسسة دولية تمثل 55 جنسية، أي بزيادة 20٪ في عدد الطلبات و 100٪ في عدد المؤسسات عن العام 2018. وقد تم اختيار أربعة مشاريع من عشر جامعات في الإمارات العربية المتحدة ليتم عرضها، في حين زار المعرض أكثر من 3,200 طالب قدموا من 80 مدرسة محلية. وشهد العام 2019 أيضًا على تطوير برنامج معرض الخريجين العالمي السنوي ليشمل خمسة عناصر رئيسية: المعرض والمؤتمر وبرنامج ريادة الأعمال وبرنامج التسريع وجائزة مؤسسة دبي للاستثمارات الحكومية للتقدم. وبعد النجاح الذي حققه المؤتمر الأول في العام الماضي، عمد مؤتمر العام 2019 بعنوان “الابتكار من أجل التأثير الاجتماعي” إلى استكشاف دور الجامعات بوصفها محفزًا للتنمية المستدامة. وقدم برنامج ريادة الأعمال تدريباً عبر الإنترنت لمدة شهرين لرواد الأعمال الطموحين ليختار بعد ذلك أربعة مقترحات يتم تناولها في برنامج التسريع في دبي الذي يدوم 3 أشهر.

حاز مشروع “بولينو” الذي قدّمه كل من خوان مارتينيز غيريرو ولورا كرانيوليني بوتشر من المعهد الأوروبي للتصميم الإبداعي في مدريد على جائزة مؤسسة دبي للاستثمارات الحكومية للتقدم في العام 2019 (التي تم إطلاقها في السنة الأولى من الشراكة بين المؤسسة ومعرض الخريجين العالمي). مشروع “بولينو” عبارة عن طائرة مسيّرة صامتة تساهم في إصلاح النظم البيئية التالفة عن طريق تلقيح النباتات. وقد تم اختيار المشروع الفائز من بين ستة مشاريع بناءً على أصالة الفكرة وتطبيقها والفائدة المحتملة على البيئة. تشتمل جائزة المؤسسة للتقدّم على 10,000 دولار أميركي (تُمنح سنويًا) مخصصة للجيل القادم من المبتكرين، وهي محط اهتمام نظراً لتنافسيتها ومكانتها. سيستخدم مصمّما “بولينو”مبلغ الجائزة لمواصلة تطوير البحث الأكاديمي وإعداد المشروع لتسجيل براءة اختراع. وكان قد حاز مشروع “توينتي” الذي صممته ميريام دي بروين على جائزة المؤسسة للتقدم في العام 2018.