استراتيجيتنا مستمدة من المهام الممنوحة إلى المؤسسة ضمن قانونها التنظيمي الحاكم

  • توحيد وإدارة محفظة الاستثمارات والشركات التابعة لحكومة دبي الحالية؛،
  • توفير الإشراف الاستراتيجي على محفظة الاستثمارات للحفاظ على الثروة وتنمية القيمة بشكل مستدام؛ و
  • توظيف وإعادة تدوير رأس المال بفعالية عبر القيام باستثمارات جديدة، إما محليًا، في حال كانت تتمتع بالقوة التجارية ومتوافقة استراتيجيًا مع مهام المؤسسة، أو دوليًا، لتعزيز العوائد والتنوع.

تم تحقيق تقدم ملحوظ فيما يتعلق بالجزء الأول من هذه المهام في السنوات الأولى من حياة المؤسسة. تركيب المحفظة الأساسية حافظ على ثباته نسبيًا، فيما حقق نموًا وأداءً قويًا خلال هذه المرحلة.

لبعض الوقت، وجهنا تركيزنا نحو إدارة المحفظة وتعيين رأس المال، وكلاهما مهمان لتطبيق الجزء الثاني من مهامنا.

في السنوات الأخيرة، كتطور طبيعي للاستراتيجية، ركزنا على تعيين رأس المال بشكل متزايد في تنويع الأسواق وفئات الأصول لتحسين إمكانيات العوائد طويلة الأمد المعدلة حسب محفظة المؤسسة الاستثمارية.

المبادئ التوجيهية

كمؤسسة مهمتها إنتاج الثروة والقيمة على المدى الطويل، بينما تركز على الاستدامة، اعتمدنا العديد من المبادئ التوجيهية المصممة بهدف إبلاغ عملية الاستثمار.

  • يجب التركيز على حفظ رأس المال، المعدل وفق التضخم الاقتصادي؛
  • قرارات توزيع رأس المال يجب أن تنتج عن تقييم دقيق وشامل؛
  • قرارات الاستثمار، الإدارة والخروج من الاستثمارات يجب أن ترتكز على المبادئ التجارية؛
  • على الاستثمارات توفير فوائد استراتيجية أو تنويعية واضحة، وأن تساهم في العوائد المعدلة حسب المخاطر والأهداف الإجمالية لإنشاء المحفظة الاستثمارية؛ و
  • لابد من مراقبة الأداء وتقييمه بانتظام، عبر الإشراف المستمر واعتماد المستويات المناسبة من المشاركة.

كما يظهر في قيمنا الأساسية، نحن نلتزم باتباع الممارسات الأخلاقية في كل ما نقوم به ونطمح إلى أن نكون شريكًا موثوقًا للشركات ضمن محفظتنا الاستثمارية، المدراء الخارجيين وغيرهم من الأطراف المعنية.

مقاربتنا

يعتمد نهجنا في توزيع الأصول واختيار الاستثمار على الميزات التالية:

  • وضوح كامل في السيولة النقدية ومتطلبات التمويل على المدى القصير والطويل لدعم الموازنة الرأس مالية القوية، بالنظر إلى الالتزامات القائمة، التوسع الفعال لمواضيع الاستثمار على المدى الطويل، وإعادة تدوير رأس المال في الوقت المناسب؛
  • إطار عمل واضح لتوزيع رأس المال عبر فئات الاصول والقطاعات حول العالم؛
  • الاستعداد للمشاركة مع المدراء الخارجيين لتأمين أفضل وصول إلى الاستثمارات ذو الجودة العالية عالميًا؛ و
  • المراجعة المستمرة ومعايرة ديناميكيات السوق وتوجهات القطاع لتشكيل رؤى مستقبلية حول فئات الاصول وجاذبية القطاع، تشجيع تطوير فرضيات استثمار جديدة، وتشكيل نهجنا حول التوزيعات المحتملة.

 
بالنظر إلى هذه الميزات، يتم تحديد توزيع الأصول عبر موازنة الالتزامات بالمبادرات الاستراتيجية، دعم محفظة الشركات، إعادة تدوير رأس المال، والاستثمارات الجديدة في القطاعات المستهدفة. وبينما فضلت الاستثمارات في دبي تاريخيًا درجة محددة من التأثير والمشاركة الفعالة، فإن نهجنا في الاستثمارات العالمية تستفيد من الخبرات الموثوقة للمدراء الخارجيين الذين يتيحون الوصول إلى فئات الاصول، القطاعات والأسواق الجغرافية التي نستهدفها.

نحن نهدف إلى تحقيق التوازن بين القناعة الراسخة بقراراتنا الاستثمارية المرتكزة على المعرفة في القطاع والحيطة الواجبة، والتنوع في انفتاحنا واعتمادنا على المدراء الخارجيين.

عند تقييم الاستثمارات أو الالتزامات الجديدة، نركز بدقة على قيم الشركات والحوكمة، ونبحث عن شركات ومدراء الأصول الذين يتمتعون بأفضل هيكلة وعمليات ممكنة. وفي الاستثمارات التي لنا التأثير الكبير في القرارات، نحث على الحوكمة الراسخة، الفعالية في اتخاذ القرارات والتنفيذ السليم. وحيث نحظى بالأقلية في استثماراتنا، نحافظ على التفاعل مع شركائنا ونهدف إلى تثبيت مكانتنا كمستثمر معتمد، متجاوب وموثوق.