تتم عمليّة الاستثمار على مستويين:

  • على مستوى الشركات التابعة للمؤسسة

– تحقق عادةً الشركات التابعة للمؤسسة النمو بشكلٍ عضوي أو من خلال عمليات الاستحواذ وفقًا للاستراتيجية الخاصة بكل شركة.

  • على مستوى المؤسسة

– تقوم المؤسسة بدعم الشركات الاستراتيجية الموجودة ضمن محفظتها عند الحاجة وبهدف تطويرها؛ و

– في الوقت نفسه، وبصفتها الذراع الاستثماري الرئيسي لحكومة دبي، تمارس المؤسسة أنشطتها الاستثمارية الخاصة التي تكمّل الأنشطة الاستراتيجية المذكورة أعلاه. وعلى الرغم من أنّ المؤسسة تتمتع بالاستقلالية في اختيار استثماراتها، فإنّ هذه الاستثمارات إما تتوافق مع استراتيجية التنمية التي تعتمدها حكومة دبي، أو تعتمد التنويع بعيدًا عن المحفظة الاستراتيجية بهدف تخفيف الاعتماد على القطاعات الرئيسية.

تتم عمليّة التمويل أيضاً على مستويين:

  • على مستوى الشركات التابعة للمؤسسة

– بإمكان الشركات التابعة للمؤسسة الوصول مباشرةً إلى مصادر متنوعة للتمويل، وتستخدم أرباحها التراكمية ومصادر التمويل الخارجية لتمويل توسعهم. وعادةً ما تقوم هذه الشركات أيضًا بمراقبة وإدارة مديونيتها بتحفّظ من خلال أطر محددة للاستثمار وإدارة المخاطر والحوكمة.

  • على مستوى المؤسسة

– تعتمد المؤسسة على التمويل الذاتي وهي عادةً لا تتلقى أي تمويل ولا تلتمس الدعم من حكومة دبي، غير أنّها تتلقّى من حين إلى آخر مساهمات غير نقدية من الحكومة مثل حصص في شركات أو قطع من الأراضي ذات صلة بتطوير أنشطة شركاتها التابعة.

– وتتمثّل مصادر الدخل الرئيسية في المؤسسة بالأرباح الموزعة في الشركات التابعة لها، والأرباح التي تحققها إثر بيع بعض الاستثمارات، وعوائد أخرى من الاستثمارات.

– قد تطلب المؤسسة من حينٍ الى آخر تمويل من طرف ثالث لدعم أنشطتها. وتقوم مؤسسة دبي للاستثمارات الحكومية بمراقبة وإدارة مديونيتها بتحفظ عبر أدوات محددة ضمن أطر الاستثمار والمخاطر والحوكمة.

العوائد المخصصة لحامل الأسهم، الحكومة

  • تقوم المؤسسة بتوزيع الأرباح على حكومة دبي وفقًا للأرباح التي تحقّقها من الشركات التابعة لها ووفقاً لخطط النمو المستقبلية و/ أو خطط الاستثمار.